الثلاثاء، 7 مايو، 2013

التصوف السني و البدعي

قال الأستاذ حسن البنا - رحمه الله - : "... لكن فكرة الدعوة الصوفية لم تقف عند حدود علم السلوك والتربية ، ولو وقفت عند هذا الحد لكان خيراً لها وللناس ، ولكنها جاوزت ذلك بعد العصور الأولى إلى تحليل الأذواق والمواجد ، ومزج ذلك بعلوم الفلسفة والمنطق ومواريث الأمم الماضية وأفكارها ، فخلطت بذلك الدين بما ليس منه ، وفتحت الثغرات الواسعة لكل زنديق أو ملحد أو فاسد الرأي والعقيدة ليدخل من هذا الباب باسم التصوف والدعوة إلى الزهد والتقشف.. وأصبح كل ما يكتب أو يقال في هذه الناحية يجب أن يكون محل نظر دقيق من الناظرين في دين الله والحريصين على صفائه ونقائه.. ". من رسائل الإمام البنا - رحمه الله - .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق